(جغرافيتنا)

علمية-ثقافية-ادبية-سياسية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصوربحـثالمجموعاتالأعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مفهوم المدينة وتعريفها
الجمعة نوفمبر 11, 2016 11:59 pm من طرف admin

» الانماط السكنية في محافظة الناصرية
الأربعاء يوليو 03, 2013 11:46 am من طرف admin

» مشكلة النفايات المنزلية الصلبة في مدينة هيت
الأربعاء يوليو 03, 2013 11:44 am من طرف admin

» خطة مقترحة بيئية ــ تخطيطية لمستقبل الفضاءات الخضراء
الأربعاء يوليو 03, 2013 11:41 am من طرف admin

» نتائج امتحانات كافة الاقسام لكلية التربية الاساسية -جامعة ميسان
الأربعاء يوليو 03, 2013 11:39 am من طرف admin

» مكتبة نرجس
الخميس مارس 21, 2013 2:19 pm من طرف admin

» م.م.ميثم عبد الحسين الوزان
الخميس مارس 21, 2013 12:02 pm من طرف admin

» واقع الخدمات الصحية في ابي الخصيب
الخميس مارس 21, 2013 12:00 pm من طرف admin

» الانماط السكنية في الناصرية
الخميس مارس 21, 2013 11:58 am من طرف admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 مورفولوجية المدن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin


المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 09/11/2009

مُساهمةموضوع: مورفولوجية المدن   الخميس مارس 21, 2013 11:54 am

ملخص البحث:
تشهد المدن العربية تغيرات في تكويناتها الشكلية نتيجة لسمة العصر الحالي وباتجاه الانقطاع عن ارثها الحضاري، وقد ركزت العديد من الدراسات على موضوع التغير والبنية المورفولوجية للمدينة الا ان تلك الدراسات لم تبين طبيعة هذا التغير في البنية المورفولوجية للمدينة العربية التقليدية عموما. اثر تعرضها لمشاريع التطوير او اعادة التطوير او تعرضها لظروف استثنائية تستوجب انشاء مدن بديلة عنها تتطلب توفير استمرارية حضارية خصوصا، ولذا تبلورت المشكلة البحثية بغياب المعرفة الواضحة عن طبيعة الاستمرارية والتغير في البنية المورفولوجية للمدينة العربية التقليدية عموما ومدينة عنه القديمة والجديدة خصوصا مفترضة تأثر البنية المورفولوجية للمدينة العربية التقليدية بالتغير بصورة عامة ومدينة عنه القديمة والجديدة بوجه خاص، كما تتأثر البنية المورفولوجية للمدينة العربية التقليدية بالاستمرارية بصورة ضعيفة نسبيا خصوصا مدينة عنه القديمة والجديدة.
اعتمدت الدراسة اسلوب الحلول البديلة من خلال الطريقة الوصفية والوصفية التحليلية ثم استخدام استمارة الملاحظة في تحليل البنية المورفولوجية لمدينة عنه القديمة والجديدة وبالاعتماد على شريحة مثلت ملاكا تخطيطيا اكاديميا بلغت اعدادها (30) مستجيبا من طلبة واساتذة مركز التخطيط الحضري والاقليمي كما اعتمدت المخططات الافقية والعمودية والمنظورية كوحدة تحليلية وجمعت البيانات خلال خمسة اوجه مسحية استغرقت قرابة اربعة اشهر.
أثبتت النتائج فاعلية العوامل المؤثرة في تغير البنية المورفولوجية لمدينة عنه والمتمثلة بالشكل العام للمدينة ونوعية مواد البناء المستخدمة، والعلاقات بين الفضاءات الحضرية العامة والخاصة، وخاصية تحسين الظروف البيئة وتعزيزها جماليا واتصالية شبكات الحركة وانسجام شكل النسيج الحضري معها، وتنوع حجوم الوحدات السكنية ودرجة تداخلها واتصاليتها، وطبيعة العزل بين الاستخدامات المختلفة للارض، مقارنة بتغير موضع استخدامات الارض الخاصة بالفضاءات المفتوحة، وموضع مركز المدينة بالنسبة للاحياء السكنية وعكس المشهد الحضري للوحدة المعمارية والتراث والهوية المحلية ودرجة تضام الكتل ذات العلاقة. أي هيمنة مفردات الشكل والمادة البنايئة، ودرجة العلاقة الفضائية الحضرية والمعيار البيئي والجمالي ودرجة اتصالية شبكات الحركة وانسجامها مع النسيج الحضري والتنوع والتداخل والاتصالية للوحدات السكنية ودرجة عزل استخدامات الارض المختلفة في بناء عوامل تغير البنية المورفولوجية لمدينة عنه.
وأولوية خصائص الشكل الظاهر لتخطيط المدن الخاصة باستخدامات الارض المتمثلة بدرجة العزل فيما بينها وتنوع وتقسيم وتداخل واتصالية الوحدات السكنية والخاصة بالحركة والمتمثلة بدرجة اتصالية شبكاتها وملائمة نقاط التحول في محاورها، وتنوع التقاء شبكة المشاة وتباينها، والخاصة بالتصميم الحضري والمتمثلة بانسجام شكل النسيج الحضري مع الحركة وطوبوغرافية المنطقة، ومفردات الهوية والتراث والوحدة المعمارية للمشهد الحضري وفي التأثير على احداث التغير في البنية المورفولوجية لتلك المدن.
وأكدت الاستنتاجات تعدد مؤشرات البنيه المورفولوجية للمدن التقليدية المتمثله بخط المدينة والنسيج الحضري واستعمالات الأرض وهيمنة المفردة الاولى (خطة المدينة) مقارنه بالمفردات الاخرى اذ تضمنت خطة المدينة موضعها وأنماط قطع الأراضي وطبيعة تنظيمها للأبنية فضلاً عن الحركة. وفقدان الاستمرارية الحضارية نتيجة للتغير في البنية المورفولوجية (العناصر والعلاقات والخصائص) لمدينة عنه الجديدة عن القديمة. وتباين مستويات التغير في البنية المورفولوجية لمدينة عنه، اذ اوضحت النتائج شمول العناصر والعلاقات والخصائص بظاهرة التغير.
وأخيراً نوقشت التوصيات وأسبقيات البحوث المستقبلية.


المقدمة:
تتعرض المدن العربية الى العديد من التغيرات الثقافية مما يؤدي الى تغير في بنيتها المورفولوجية واهتمت العديد من الدراسات والبحوث على دراسة هذا التغير وما يلازمه من اعادة تطوير تلك المدن او اجزاء منها او استحداث مستوطنات جديدة بديلة عنها.
تتوضح اهمية البحث من خلال محورين، الاول نظري يسلط الضوء على ظاهرة التغير في البنية المورفولوجية للمدن العربية التقليدية اثر تعرضها لمشاريع التطوير او اعادة التطوير او تعرضها لظروف استثنائية تستوجب انشاء مدن بديلة عنها مما يتطلب توفير استمرارية حضارية للمدن البديله، اما المحور العملي فيوفر قاعده معلوماتية للمخطط والمصمم الحضري والمعماري لتفهم الاسس المورفولوجية للمدن التقليدية والمعاصره واهم العناصر والعلاقات والخصائص المورفولوجية التي تحدث فعل التغير مع بيان كيفية ضمان الاستمرارية الحضارية وبما يرسخ الموروث الحضاري.
لقد تحددت المشكلة البحثية واهدافها وفرضياتها المعتمدة وكما يلي:

المشكلة البحثية:
غياب المعرفة الواضحة عن طبيعة الاستمرارية والتغير في البنية المورفولوجية للمدينة العربية التقليدية عموما ومدينة عنه القديمة والجديدة خصوصا.

الفرضية:
- تتأثر البنية المورفولوجية للمدينة العربية التقليدية بالتغير بصورة عامة ومدينة عنه القديمة والجديدة بوجه خاص.
- لا يتأثر تغير البنية المورفولوجية للمدينة العربية التقليدية ومدينتي عنه القديمة والجديدة بالاستمرارية.

الهدف
1. الكشف عن اسس بناء التغير في البنية المورفولوجية للمدينة العربية التقليدية، دراسة مقارنه لمدينة عنه القديمة والجديدة.
2. بيان اولويات مؤشرات التغير التي تحقق الاستمرارية او الانقطاع في المدينة العربية التقليدية وخصوصا عنه القديمة والجديدة.

ولتحقيق الهدف سيتم اعتماد الاجراءات التالية:
اولا: تحديد مؤشرات البنية المورفولوجية للمدينة العربية التقليدية.
ثانيا: تحديد مؤشرات التغير.
ثالثا: ربط الفقرة (اولا) و (ثانيا) بعلاقة افتراضية وتطبيقها على مدينة عنه القديمة والجديدة لاستخلاص اهداف البحث.

منهجية البحث:
لتحقيق اهداف البحث والتحقق من فرضياته اعتمد البحث اسلوب الدراسة الوصفية المقارنه لمدينتي الدراسة بغية استخراج كافة مؤشرات البنية المورفولوجية لكلا المدينتين واجراء مقارنه بينها كمرحلة اولى، فيما اعتمد البحث اسلوب الدراسة التحليلية في مرحلة لاحقه بعد اعداد الاستمارة الاستبيانية وتحديد المؤشرات الخاصة بالبنية المورفولوجية الفاعلة.

صنف البحث الى اربعة فصول. تركز اهتمام الفصل الاول والثاني ببناء الاطار النظري لظاهرة التغير والاستمرارية والبنية المورفولوجية للمدينة العربية التقليدية، فيما اهتم الفصلين اللاحقين بالقيام بالدراسة الوصفية والتحليلية لمدينة عنه القديمة والجديدة.
اشار الفصل الاول لموضوع التغير والاستمرارية والتواصل الحضاري في التخطيط والعمارة حيث صنف الفصل الى ثلاثة محاور .. الاول يهتم بالاستمرارية ومعناها اللغوي والمفاهيمي، ويهتم الثاني بمصطلح التغير وعلاقاته واشكالياته ومستوياته، ويتناول الثالث علاقة الاستمرارية بالتغير وفقا للظروف التخطيطية والحضرية والمعمارية.
واستعرض الفصل الثاني القاعدة المعلوماتية للبنية المورفولوجية للمدينة والعلاقة الرابطة بين البنية المرفولوجية للمدينة والاستمرارية والتغير حيث صنف البحث الى اربعة محاور تناول المحور الاول مفهوم البنية والمورفولوجيا واهتم المحور الثاني بالبنية المورفولوجية للمدينة والعمارة واختص المحور الثالث بالتوجيهات التحليلية المورفولوجية للمدينة وركز المحور الرابع إلى علاقة البنية المورفولوجية للمدينة بالتغير والاستمرارية.
وركز اهتمام الفصل الثالث على تحليل واقع حال مدن الدراسة ومن خلال ثلاثة محاور اهتم المحور الاول بوصف البنية المورفولوجية لمدينة عنه القديمة والجديدة واستخراج المفردات المقارنة بينهما واهتم المحور الثاني بالاجراءات التطبيقية المتمثلة بمنهجية البحث وعينته، اداة المسح ومؤشرات العلاقة بين المتغيرات، تحديد الوحدة التحليلية ومحددات الاختبار والاوجه المسحية واسلوب معالجة النتائج وركز المحور الثالث على اسس ومحددات التحليل ومنهجيته المعتمدة والقيام بالعملية التحليلية وفق مرحلتين.
وركز الفصل الرابع على محاور النتائج والاستنتاجات والتوصيات، اذ اوضحت النتائج فاعلية تغير الشكل العام للمدينة وموضع استخدامات الارض السكنية والارض الخاصة بالفضاءات المفتوحة ومقياس المشهد الحضري وطرز الابنية وعلاقة موضع مركز المدينة بالنسبة للشكل العام لها و للاحياء السكنية وعلاقة العلامات الشاخصة كالجامع بالاحياء السكنية وخاصية تحسين الظروف البيئية للمدينة وملائمة نقاط التحول في محاور الحركة الخاصة بالمشاة ومدى وضوحيتها واتصالية شبكات الحركة بين المناطق وانسجام شكل النسيج الحضري مع طوبوغرافية المنطقة و محاور الحركة وعكس المشهد الحضري للوحدة المعمارية والتراث الهوية المحلية وتنوع تقسيم حجوم الوحدات السكنية وطبيعة درجة العزل ما بين الاستخدامات المختلفة ودرجة تداخل واتصالية الوحدات والاحياء السكنية ببعضها وتنوع التقاء شبكة المشاة وتباينها ومقارنة بالعلاقات بين الفضاءات الحضرية العامة (كالساحات والمنتزهات) بالخاصة وتباين المحتوى الفضائي لشبكات الحركة (عرض المسارات). فيما اظهرت النتائج مؤشرات الكثافة البنائية ونوعية مواد البناء المستخدمة وتعرق شبكات حركة النقل وتوجيه النسيج الحضري وطبقة النمط السكني المستخدم وعلاقة الفضاءات الحضرية بالكتل البنائية وتعزيز الحياة الطبيعية والجمالية للبيئة او النسيج الحضري ودرجة تضام الكتل ذات العلاقة.
وكشفت الاستنتاجات عن تعدد مستويات التغير المتمثلة بالتنويع والاستعاره والاختراع والتجريب، وتعدد مفرداته الفكرية المتمثلة بمسبباته، والهدف من أحداثه، ودرجه حصوله (الكلية أو الجزئية)، ومستوى حدوثه، وصيغ تحقيقه. وهيمنة توجهين نظريين للتغير هما التوجه الانقطاعي الخارج عن المألوف وأصول النسق والمرجع السائد عرفياً، والتوجه الترابطي بين التغيرات الحالية والأعراف والتقاليد الموروثة متجاوباً مع الأسس التي تحكم المجتمع ومحققاً الاستمرارية الحضارية. وتباين إستراتيجيات أحداث التغير المتمثلة بالاستراتيجية التقليدية المعتمدة على التطور التدريجي للشكل، وإستراتيجية الاعارة المتأثرة بنماذج من خارج حقل العمارة والتخطيط واخيراً إستراتيجية التفكيك. وتباين توجهات تحليل البنيه المورفولوجية للمدينة إذ شملت التوجه التاريخي وتوجه التحليل التركيبي، وتوجه تحليل الشكل الظاهر المعتمد في الدراسة أعلاه. واولوية العناصر المورفولوجية المتمثلة بالشكل، والابعاد المكانية لاستخدامات الارض وطبيعة مقياس المشهد الحضري مقارنة بطبيعة الحركة والانماط السكنية وتوجيه النسيج الحضري والكثافة البنائية ونوعية المواد المستخدمة، واولوية العلاقات المورفولوجية المتمثلة بموضع مركز المدينة بالنسبة للشكل العام وللاحياء السكنية وعلاقة العلامات الشاخصة بها مقارنة بالعلاقة ما بين الفضاءات الحضرية العامة والخاصة في التأثير على البنية المورفولوجية للمدن و بالتالي امكانية احداث فعل التغير بها.
واخيرا تم مناقشة التوصيات وآفاق البحوث المستقبلية. الشكل(1) يوضح هيكل البحث العام.

































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://asrir-alalm.ahlamontada.com
 
مورفولوجية المدن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
(جغرافيتنا) :: الفئة الأولى :: علوم جغرافية :: مدن-
انتقل الى: